كيف تؤثر البيئة والطقس على صحتنا

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

ما هي حساسية الطقس؟

حساسية الطقس هي الحساسية تجاه تغيرات الطقس والضغط الجوي. وهذا يحدث لدى الأشخاص الذين تكون أجسامهم أكثر حساسية، كما هو الحال بالنسبة لكبار السن أو النساء، مما يسهل تأثير التغيرات المناخية عليهم جسديًا ونفسيًا
تشير التقديرات إلى أن ما بين 20 و 30٪ من السكان حساسون للطقس. لذا فإن تغيرات الجو ودرجة الحرارة تؤثر بطريقة ما على جسمك

 كيف يؤثر التغير في الطقس على الأشخاص الحساسين للطقس؟

يعتبر البرد من أكثر الظواهر التي تؤثر على الأشخاص الحساسين للطقس. مع قدوم فصل الشتاء يأتي "ألم العظام" (وهي آلام المفاصل)

التغيرات المفاجئة في الضغط الجوي والمناخ، والتي تأتي عادة مع الشتاء أو الخريف تؤثر على الجسم، مما يجعل هذه الفصول شديدة التأثير بشكل خاص

عامل رئيسي آخر هو الرياح، والتي ترتبط بالصداع وتغيرات الحالة المزاجية

كيف يؤثر المناخ عليك جسديا؟

يمكن أن تؤثر التغيرات في المناخ أو الضغط الجوي أو التغيرات في درجات الحرارة أو هبوب الرياح أو التغيرات في الرطوبة على الجسم بعدة طرق.
الجلد هو أحد الأعضاء المتضررة: فالتعرض للشمس والحرارة العالية يؤديان إلى شيخوخة الجلد المبكرة، ومع البرد، يفقد الجلد الماء ويتدهور حاجز حماية الجلد الطبيعي. نتيجة لذلك، يصاب الجلد بالجفاف وحتى الاحمرار.
من ناحية أخرى، تقوم الرطوبة بزيادة التعرق، ومعها تزداد احتمالية ظهور حب الشباب، بسبب انسداد الغدد الدهنية.
تزداد التقلصات مع حلول البرد، وينكمش الجسم عندما يلاحظ درجات حرارة منخفضة، ويتخذ وضعيات تؤدي إلى الشد العضلي. الظهر والرقبة هما أكثر أجزاء الجسم حساسية لهذه الظاهرة. إذا كانت هناك أيضًا حالات مرضية سابقة مثل آلام أسفل الظهر أو عرق النسا أو الألم العضلي الليفي، فقد تزداد الأعراض في الشتاء. سيكون الإحساس بالبرد أكبر إذا كانت هناك رياح بالإضافة إلى ذلك.
أيضا، يمكن أن يؤثر الطقس على العينين: البرد والرياح يجففان مقلة العين، مما يؤدي إلى أمراض في القرنية. من ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي هبات الرياح القوية إلى عوامل خارجية أو دخول جزيئات داخل العين. وعلى الناحية الأخرى، تؤثر درجات الحرارة المرتفعة أيضًا على البصر، حيث تتبخر الدموع وتجف العين مرة أخرى.
يمكن أن تتسبب الرياح بدورها في السقوط وإزاحة الأشياء، مما يزيد من خطر التعرض للضربات.

كيف يؤثر البرد على آلام المفاصل؟

يمكن أن يزيد البرد من آلام المفاصل. إن "آلام العظام" المعتادة التي يسببها البرد هي في الواقع في المفاصل.
ما يحدث هو أنه عند الشعور بالبرد يقلل الجسم من إمداد الدم، مما يؤثر على مرونة العضلات والمفاصل والأربطة والأوتار. مما يزيد من إجهاد المفاصل ومعه الشعور بالألم
بالإضافة إلى ذلك، يؤدي تغيير الضغط الجوي المعتاد في الشتاء إلى زيادة لزوجة السائل الزلالي، وهو مادة تشحيم طبيعية، مما قد يؤدي أيضًا إلى عدم الراحة في المفاصل

هل يؤثر الطقس على مزاجنا؟

إن الطقس لا يؤثر فقط على أجسامنا بل يؤثر على مزاجنا أيضاً
ومن المعروف أن الحرارة والشمس تبعثان على التفاؤل وتمنحاننا مزاجاً جيداً. ومن ناحية أخرى فإن المطر يسبب الحزن والرطوبة تعيق التركيز وتزيد من التعب
مع حلول الخريف والشتاء، تقل ساعات النهار، مما يغير من إنتاج الهرمونات مثل الميلاتونين أو السيروتونين. وهذا يسبب الحزن وتهيج العواطف لدى بعض الناس
تعتبر التغيرات في دورات الشمس سببًا للاضطراب العاطفي الموسمي، وهو نوع من الاكتئاب يحتاج إلى مساعدة مختصة. وهذا شائع عند الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية أو القطبية الثنائية

أمراض العمود الفقري التي تتأثر بتغير المناخ

من المهم الإشارة مرة أخرى إلى كيف يمكن أن يؤثر المناخ على أجسامنا وكيف يؤثر بشكل أكبر على صحة الأشخاص الحساسين للطقس، والقدرة على تقليل شعورنا بالألم.
يمكن أن يؤثر الانخفاض في الضغط الجوي، الذي يحدث مع حلول البرد وزيادة الرطوبة، على الأمراض التالية:
• التهاب المفاصل والتهاب المفاصل الروماتويدي: يزداد الألم عندما تزداد لزوجة السائل الزلالي مما يؤدي إلى التهاب المفصل.
• الألم العضلي الليفي: يشكو العديد من المصابين بهذا المرض من تغيرات درجات الحرارة، فمن الممكن أن يزداد الألم في أشهر الشتاء ويزداد الشعور بالتعب مع الصيف.
• الصداع النصفي: يبدو أن بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي يتأثرون سلبًا بالتغيرات المناخية.

كيفية الوقاية من آلام الظهر الناتجة عن التغيرات المناخية

إن الإصابة بالتقلصات في الرقبة والظهر بسبب البرد أمر شائع، لأن العضلات مشدودة، بالإضافة إلى أن وضعية الجسد تتغير أيضًا، مع ميل واضح لاتخاذ وضعية الانكماش، مما قد يؤدي إلى زيادة الألم.

لمنع حدوث الألم الناتج عن التغيرات في درجات الحرارة، يُنصح بما يلي:
• تجنب قدر الإمكان التغيرات في درجات الحرارة، عن طريق تقليل التعرض للبرد خاصة.
• حافظ على بيئة دافئة في المنزل أو العمل.
• تقوية المفاصل والعضلات من خلال التمارين البدنية.
• قم بتغطية وحماية المناطق الأكثر حساسية للبرد قبل كل شيء.
• حافظ على الوضعية الصحيحة للجسم، مع انتصاب الظهر، لتقليل آلام الرقبة والكتف والظهر.
• الحفاظ على شرب كمية كافية من الماء واتباع نظام غذائي متوازن وصحي.

علاج أمراض العمود الفقري الناتجة عن تغير الطقس

من المهم الاهتمام بالصحة وتكييف أسلوب الحياة لتتلاءم مع التغيرات في الضغط الجوي ودرجة الحرارة. بالإضافة إلى ذلك، مع زيادة الألم، من المهم أن تذهب إلى الأخصائي ليتمكن من مساعدتك. في حالة الشعور بآلام أسفل الظهر، فإننا في ICAC خبراء في العمود الفقري ويمكننا مساعدتك في تحديد سبب الألم وإيجاد علاج فعال
لذلك، نحن نعلم حقيقة أن التغيرات في درجات الحرارة يمكن أن تؤثر على أجسامنا، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية أكبر أو لديهم حالة مرضية موجودة مسبقًا. ونظرًا لازدياد الألم، يهتم  اختصاصيو العمود الفقري بشكل كبير في إيقاف الأعراض مبكرًا قبل أن تؤدي إلى أمراض أكثر خطورة. يتمتع المتخصصون لدينا من معهد جراحة العمود الفقري المتقدمة بأكثر من 10 سنوات من الخبرة في هذا القطاع وسيسعدهم مساعدتك

متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP