آلام الظهر أثناء الحمل و أسبابها وكيفية الوقاية منها

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

آلام الظهر أثناء الحمل وأسبابها وكيفية الوقاية منها

من الطبيعي والمتكرر جدًا أثناء الحمل تلقي الاستشارات لآلام الظهر خاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. على الرغم من أن هذا أمر شائع إلا أن من المهم محاولة حله لأنه يؤثر بشكل مباشر على الحياة والمزاج للمرأة المصابة.

في هذا المقال نخبرك عن سبب الحدوث لفهم الأسباب و النصائح لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل.

أسباب آلام الظهر أثناء الحمل

إذا كنتِ حاملًا وتعانين من آلام في الظهر فلا داعي للقلق: يمكن أن يكون عدة أسباب وإليك بعض الأسباب الرئيسية التي تجعل المرأة الحامل تعاني من آلام الظهر أثناء الحمل.

آلام الظهر بسبب زيادة الوزن في منطقة البطن

بشكل عام يبدأ الألم في الظهور في الثلث الثاني من الحمل عندما يبدأ منحنى أسفل الظهر في الظهور نتيجة زيادة وزن الطفل. من هذه المرحلة يبدو الجهد أكبر على العضلات والأربطة والعمود الفقري بشكل عام. ضع في اعتبارك أن جسمك لا يحمل وزن الطفل فحسب ، بل يحمل أيضًا السوائل والمشيمة والدهون التي تتراكم بشكل طبيعي استعدادًا للولادة.

تغير في مركز الجاذبية الذي يؤثر على العمود الفقري

يتسبب نمو الرحم وزيادة حجم البطن في تغيير الأم لمركز جاذبيتها مما يضطرها إلى إعادة التكيف مع توازن جديد: ربما تميل للخلف قليلاً لمواجهة الوزن مما يؤدي إلى زيادة الحمل على عضلات المنطقة القطنية من العمود الفقري.

لتحقيق هذا التوازن الجديد من الطبيعي أن تتغير تقوسات العمود الفقري وينبغي إيجاد طريقة جديدة لتوزيع حمل وزن البطن والثدي.

التغيرات الهرمونية التي تصيب الأربطة والمفاصل

أثناء الحمل ، يبدأ جسم المرأة في إنتاج هرمون يسمى ريلاكسين والذي يعمل على تحضير منطقة الحوض للولادة و تتمثل الوظيفة الرئيسية لهذا الهرمون في الاسترخاء وإعطاء مرونة أكبر للأربطة والمفاصل لذلك من المهم التحرك بحذر وتجنب الحركات المفاجئة.

ضغط العصب الوركي أثناء الحمل

يصيب هذا المرض 50٪ من النساء الحوامل ويحدث عندما يتم الضغط على العصب الوركي الذي يمر عبر العمود الفقري بعد تغيير الوضع وزيادة وزن وحجم البطن يسبب هذا الضغط ألمًا شديدًا في أسفل الظهر ويمكن أن يمتد من الساق إلى القدم مما يتسبب في وخز وتنميل في أحد الأطراف السفلية وعادة يتفاقم مع نمو الجنين داخل الرحم ، ولكن بعد الولادة يتحرر هذا العصب وتتوقف الأم عن المعاناة من الألم.

الوقاية من آلام الظهر أثناء الحمل

على الرغم من التغييرات الجسدية التي لا مفر منها ، هناك بعض الممارسات التي يمكن تطبيقها للتعامل مع هذه التغييرات بأفضل طريقة ممكنة وتقليل الألم.

إذا كنت حاملاً عند قراءة هذا المقال فيجب الأخذ بالنصائح التالية للعناية بظهرك بشكل أفضل:

ممارسة النشاط البدني

يحافظ النشاط البدني على عضلاتك قوية ومرنة. استشر طبيبك بشأن نوع التمارين التي يمكنك القيام بها وفقًا لحالتك. تعتبر السباحة والمشي والبيلاتس العلاجية من التمارين المفيدة جدًا لأي امرأة حامل تقريبًا على الرغم من أنه من المهم أن تتم الموافقة على كل ما تقرر القيام به من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك حيث لا يوصى بجميع الألعاب الرياضية في جميع الحالات.

شد العضلات

تعتبر تمارين الإطالة ضرورية لتجنب آلام الظهر وتشنجات العضلات أثناء الحمل.

النوم على جانبك

النوم على جانبك ووضع وسادة بين ساقيك سيساعدك على الحصول على راحة أفضل وتجنب الألم الناجم عن سوء الوضعية أثناء النوم. في الوقت الحاضر توجد وسائد خاصة على شكل نصف قمر تتكيف تمامًا مع جسم المرأة الحامل.

ارتداء الحذاء الصحيح

تجنب الأحذية ذات الكعب العالي و الأحذية المسطحة أيضًا ومن المهم الحصول على أحذية مناسبة للحفاظ على توازن وراحة القدم التي غالبًا ستكون منتفخة أكثر من المعتاد و خاصة في فصل الصيف.

حافظ على سلامة الوضعية الجيدة

من المهم معرفة الوضعية السليمة لحماية العمود الفقري وممارسة العادات الصحية للحفاظ على سلامة الوضعية.

كيفية تسكين آلام الظهر أثناء الحمل

يمكنك إجراء جلسات تدليك وتقديم المشورة بشأن التمارين لتحسين وتقوية العمود الفقري وقاع الحوض من قبل أخصائي علاج طبيعي متخصص. هناك مراكز للعلاج الطبيعي وإعادة التأهيل تتمتع بخبرة واسعة لمساعدتك.

إذا كان الألم شديدًا واستمر لفترة طويلة و أثر على أنشطتك اليومية فلا تتردد في استشارة طبيبك المختص. هناك أدوية مناسبة تمامًا للحوامل ويمكن أن تساعدك في التغلب على الألم.

يعد الحمل مرحلة جميلة جدًا ولكنها تجلب معها بعض المضايقات لذا فإن الاعتناء بنفسك أمر ضروري لضمان حمل صحي.


 


متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP