آلام الظهر: الأسباب والأعراض الرئيسية

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

آلام الظهر: الأسباب والأعراض الرئيسية

تعتبر آلام الظهر من الأمراض الشائعة جدًا التي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على نسبة كبيرة من السكان. في كثير من الحالات تظهر آلام الظهر نتيجة للوضعيات الخاطئة أو رفع الأثقال بشكل مفرط مما قد يؤثر سلبًا على حياة المريض و من المهم تنفيذ ممارسات معينة لتجنب ظهورها قدر الإمكان.

ما هو ألم الظهر؟

تعد آلام الظهر حالة شائعة جدًا ويمتد الألم بين منطقة العنق ومنطقة أسفل الظهر إنه أحد الأسباب الأكثر شيوعًا في استشارات العظام.

في كثير من الحالات ، تؤدي آلام الظهر إلى تقييد الحركة مما قد يؤثر سلبًا على حياة المريض وأنشطته المعتادة.

أسباب آلام الظهر

يمكن أن تتنوع أسباب آلام الظهر بشكل كبير اعتمادًا على سبب ظهور الألم. في كثير من الحالات ترتبط آلام الظهر بالتواءات أو تقلصات العضلات مما قد يؤدي إلى عدم الحركة و أيضًا يمكن أن يظهر كأثر جانبي للأمراض الاخرى مثل هشاشة العظام والتي تسبب تآكل العظام والغضاريف.

في حالات أخرى تظهر آلام الظهر نتيجة إجهاد العضلات إما من تكرار تمرين أو وضعية في حالات عديدة و تتسبب في إرهاق العضلات أو نتيجة للتوتر النفسي.

يعاني بعض المرضى من آلام الظهر نتيجة ضغط العصب أي من الضغط المفرط على العصب في الظهر وأخيرًا يمكن أن يكون ألم الظهر نتيجة لوضعيات مجهدة أو حركات مفاجئة للظهر.

أعراض آلام الظهر

يمكن أن تختلف أعراض آلام الظهر حسب السبب. ومع ذلك ، فمن الشائع أن يعاني المريض من آلام حادة أو ألم يمتد إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الكتفين أو الساقين.

في معظم الحالات ، يظهر هذا الألم مصحوبًا بتقييد الحركة مما يمنع المريض من القيام بالأنشطة اليومية.

كيف يتم تشخيص آلام الظهر؟

بمجرد أن يعاني المريض من آلام الظهر التي تستمر لعدة أيام ، يجب أن يذهب إلى طبيب العظام. أولاً ، ستتم دراسة أعراض المريض وإجراء الفحص السريري مع ملاحظة تلك المواضع التي تعاني من أكبر درجة من الألم.

من الضروري عادةً إجراء الفحوصات التشخيصية والتي تتيح مزيد من المعلومات لإجراء تشخيص كامل و عادةً تكون الفحوصات الأكثر استخدامًا هي الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي.

علاجات آلام الظهر

بمجرد إجراء التشخيص سيتم وصف العلاج المناسب من أجل تخفيف آلام المريض. اولاً ، يُوصى عادةً بتطبيق الحرارة التي تساهم في استرخاء العضلات وعادةً يكون مصحوبًا بعلاج مضاد للالتهابات يساعد في تقليل درجة الألم لدى المريض.

في بعض الحالات ، يُوصى بعلاج إعادة التأهيل لآلام الظهر للمساعدة في تصحيح الوضع وتقوية العضلات في المنطقة و يتم وصفه دائمًا والإشراف عليه من قبل أخصائي علاج طبيعي.

في الحالات الأكثر خطورة ، وخاصة تلك التي تنطوي على تلف الأعصاب قد يكون من الضروري أن يخضع المريض لعملية جراحية حيث يتم تحرير العصب المضغوط.

الوقاية من آلام الظهر

في بعض الحالات يصعب تجنب آلام الظهر خاصة تلك الناتجة عن الأمراض أو تآكل العظام. ومع ذلك هناك بعض الإرشادات التي يمكن أن تقلل بشكل كبير من فرص الإصابة بآلام الظهر.

اولاً ، التحكم في وزن الجسم. كلما زاد الوزن زاد الضغط على العظام مما يزيد من خطر الإصابة بالانزلاق الغضروفي.

أخيرًا ، يُنصح تجنب الوضعيات المجهدة بالإضافة إلى التمارين المجهدة التي تتضمن ضغطًا متكررًا على العظام.

العلاجات الطبيعية لتسكين آلام الظهر

يمكن أن يكون تطبيق بعض العلاجات الطبيعية مفيدًا جدًا لتخفيف آلام الظهر والوقاية منها. اولاً ، من المهم بشكل خاص تمارين الاطالة قبل وبعد ممارسة الرياضة.

بالإضافة إلى ذلك ، من المهم تدريب المنطقة الأساسية أي البطن ومن الطرق الجيدة لممارسة التمارين هي تمارين عضلات البطن وذلك من خلال التحكم في التنفس حيث تعمل على تقوية عضلات البطن.

بمجرد ظهور آلام الظهر يمكن تخفيفها عن طريق تطبيق درجات حرارة متباينة أي عن طريق استخدام البرودة والحرارة بالتناوب.

كما أوضحنا ، من المهم تحديد وعلاج آلام الظهر في الوقت المناسب حتى لا تصبح مرضًا مزمنًا. لهذا ، من المهم أن تذهب إلى أخصائي العظام لتحديد العلاج المناسب.

متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP