تمزق الرباط الصليبي الأمامي والابتكار في الترميم

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

تمزق الرباط الصليبي الأمامي. الابتكار في الترميم

تشريح الأربطة الجانبية و الصليبية للركبة

يعد هيكل ركبتنا جزء من الجسم يجب أن نعرفه جيدًا لفهم الإصابات مثل تمزق الرباط الصليبي الأمامي الذي سنتحدث عنه لاحقاً وهو مكون من:

  • محور رئيسي يتكون من الرباط الصليبي الأمامي (ACL) والرباط الصليبي الخلفي (PCL).
  • حجرة داخلية مكونة من الرباط الجانبي الداخلي (LLI).
  • حجرة خارجية تتكون من الرباط الجانبي (LLE) أوتار العضلة المأبضية.
  • الغضروف المفصلي الهلالي الداخلي والخارجي بين عظم الفخذ والساق و تعتبر هذه العناصر مهمة جدًا لاستقرار الركبة لأنها تمتص الاصابات وتوزع وزن المفصل وتقلل من تآكل الغضاريف.    

يتكون الرباط الصليبي الأمامي من حزم تعمل كمثبتات قوية للركبة وتمنع الانتقال الأمامي للساق والدوران والتقوس الداخلي والخارجي للركبة و تربط أيضًا بين عظام الفخذ والساق.

ما هو تمزق الرباط الصليبي وكيف يحدث؟

يحدث تمزق الأربطة نتيجة تمزق الألياف المكونة لمفصل الركبة كليًا أو جزئيًا. هناك درجات مختلفة من الشدة فيما يتعلق بمستوى التمزق (الانتفاخ و التمزق الجزئي أو التمزق الكامل).

ما هي أسباب تطور تمزق الرباط الصليبي الأمامي للركبة؟

يحدث تمزق الرباط الصليبي الأمامي عادةً بسبب التواء في الركبة مع إسناد القدم وتعد هذه الإصابة شائعة عند ممارسة الأنشطة الرياضية مثل كرة القدم أو كرة اليد وكرة السلة والتزلج حيث تحدث تقلبات مفاجئة لهذا الجزء من الجسم.

عندما يتمزق الرباط الصليبي الأمامي يعاني المريض عادة من الألم والعرج لذا يجب إجراء صورة أشعة وهكذا يصبح المفصل ملتهبًا أما إذا كان شديدًا للغاية فإنه يتطلب أحيانًا استئصاله عن طريق استخراجه بحقنة وفي هذه المرحلة المتقدمة يصعب فحص الركبة بسبب الألم.

الأعراض الرئيسية لتمزق الأربطة

أول ما يشعر به المرء عند إصابة الرباط هو الشعور أو حتى "سماع" طقطقة مصحوبة بألم شديد في المنطقة المصابة ويستمر هذا الألم في الأيام التالية مع صعوبة كبيرة في إسناد الساق وإذا وجدت نفسك في هذا الموقف فمن الضروري إجراء التشخيص في أسرع وقت ممكن لتجنب تفاقم الوضع.

كيفية تشخيص تمزق الرباط الصليبي الأمامي؟

عندما تشك في حدوث تمزق في الرباط الصليبي الأمامي فمن المهم زيارة طبيب العظام المتخصص في الركبة في أسرع وقت ممكن. أولاً ، يجب إجراء الأشعة السينية للركبة لاستبعاد الكسور والتصوير بالرنين المغناطيسي للتأكد من إذا كان هناك كسر ودراسة إمكانية حدوث إصابات أخرى مثل تمزق الغضروف الهلالي أو إصابات الغضروف أو الورم في القصبة أو عظم الفخذ بسبب اصطدام عظمة بأخرى.

كيفية التعافي من تمزق الرباط الصليبي الأمامي؟

يعد التدخل الجراحي هو الحل الوحيد للحصول على إعادة تأهيل كاملة والقدرة على العودة إلى ممارسة الرياضة بالرغم من وجود بعض الطرق لتخفيف الألم حتى موعد العملية مثل الراحة واستخدام الثلج للتقليل من الالتهاب والضمادات التي يضعها الطبيب المختص وايضا سيكون من الضروري استخدام العكازات قبل العملية حتى لا تستند على الركبة وتحملها ضغط كبير وتؤذي الركبة بشكل أكبر.

علاجات أربطة الركبة الممزقة

تعد الطرق التالية مستخدمة في علاج الرباط و تؤدي نفس الوظيفة:

  • استخدم الأربطة الخاصة بالمريض وخاصة الوتر الرضفي أو أوتار المأبض.
  • استخدام الأربطة من متبرع بنك الأنسجة.

يتجنب فريق أطباء العظام التابع للبروفيسور الدكتور غسان الجعيدي الاعتلال الناتج عن استغلال الجرح من المريض نفسه باستخدام تقنية الطعم الخيفي (المتبرع) إما باستخدام الأوتار أو الوتر العظمي والرضفي من خلال تقنية HTH allograft.

يمكن تثبيت المفصل المستبدل في عظم الفخذ والساق لترميم الرباط الصليبي الأمامي بأدوات مختلفة مثل براغي أو دبابيس أو أنظمة إيقاف.

نحن نعتبر أنه من الضروري وضع موضع تشريحي للعضلة بحيث يتم وضعها في نفس المكان الذي كانت عليه قبل الانكسار لهذا نستخدم نظام توجيه متخصص يسمح لنا بعمل أنفاق لإدخال المفصل في عظم الفخذ والساق بأكبر قدر ممكن من الدقة.

تستغرق جراحة الرباط الصليبي الأمامي حوالي 50 دقيقة ويتم إجراؤها تحت التخدير في الطرف السفلي (التخدير النخاعي) وتتطلب قضاء ليلة في المستشفى للسيطرة على التخدير واستئصال النزيف داخل المفصل عن طريق وضع انبوب تصريف جراحي يتم إزالته يوميًا.

ما هي مدة تعافي الرباط الصليبي الأمامي

يعد التعافي من جراحة الرباط الصليبي عملية تستغرق ما لا يقل عن أربعة إلى ستة أشهر وتكمن سرعة وفعالية التعافي في الالتزام في إتباع توصيات الطبيب المتخصص.

وفقًا للمتخصصين يمكننا تقسيم إعادة التأهيل إلى مرحلتين رئيسيتين: قبل وبعد الشهر الأول. فيما يلي سنشرح بالتفصيل مراحل التعافي بعد جراحة الرباط الصليبي الأمامي:

الأسبوع الأول: في هذه المرحلة من الضروري الراحة تمامًا مع إبقاء الساق مرفوعة على الجليد لتعزيز الدورة الدموية.

الأسبوع الثاني: بشكل عام في هذا الأسبوع سيزيل الطبيب المختص الغرز ويجب على المريض بالإضافة إلى الاستمرار في استخدام الثلج البدء في الحركة والقيام بثني الركبة لمنحها القدرة على الحركة والحفاظ على قوة العضلات و سيبدأ المريض في المشي ولكنه سيحتاج دائمًا إلى القيام بذلك باستخدام عكازات حتى لا يثقل كاهل المفصل.

الأسبوع الثالث: سيتم المحافظة على إرشادات الأسبوع السابق مع إضافة القليل من تمارين الحركة لتقوية الركبة ومحاولة بذل القليل من الجهد على الركبة للعودة إلى الواقع وينصح بشدة بالسباحة في هذه المرحلة من إعادة التأهيل.

الأسبوع الرابع: يبدأ المريض بأقوى التمارين العضلية والتوازن برفقة المعالج الطبيعي المتخصص في إعادة التأهيل الرياضي.

للحصول على التعافي التام من المهم أن يستمر المريض بعد الشهر الأول في الذهاب إلى المعالج الطبيعي حتى يساعده على إكمال إعادة التأهيل بنسبة 100٪ قد تكون الثقة المفرطة لدى المريض مشكلة في هذه المرحلة حيث قد يتخلى عن العلاج ويترك التعافي في منتصف الطريق.

يعد إعادة التأهيل البدني ضرورياً لتحقيق رباط مشدود ومقاوم مع تقوية العضلات الكافية ويبدأ هذا بتطور الحركة وينتهي بتقوية الركبة ويشترط تجنب المنافسة الرياضية لنحو 6 أشهر والقدرة على المشي بدون عكازات من الأسبوع الثالث.

إذا كنت بحاجة إلى مزيد من المعلومات عن إصابة الرباط الصليبي الأمامي فلا تتردد في التواصل مع بفريق البروفيسور الدكتور غسان الجعيدي لطب العظام والمفاصل لمساعدتك.

الابتكار في ترميم الرباط الصليبي الأمامي

حتى الآن كانت المنهجية المستخدمة في هذا النوع من الجراحة تتمثل في استبدال الرباط الصليبي الأمامي المكسور أو الممزق بطعم نسيج من المريض نفسه أو من شخص آخر متبرع.

هذا الإجراء الجديد يحافظ على الرباط الصليبي من خلال القطب حيث استخدمت هذه التقنية فقط في بعض المستشفيات في سويسرا وألمانيا على الرغم من تطبيقها شيئًا فشيئًا في إسبانيا ومع ذلك تعد هذه التقنية الجراحية المبتكرة المطورة من قبل فريق من الجراحين السويسريين المتخصصين في الإصابات الرياضية مثالية لجميع المرضى الذين يمارسون الرياضة بانتظام أو الذين يتطلب نشاطهم اليومي درجة عالية من الاستقرار وحس الجسم (الإحساس العميق الذي تحصل عليه المستقبلات للجهاز العظمي المفصلي والعضلي).

مميزات ترميم الرباط الصليبي الأمامي الجديد

يقدم ترميم الرباط الصليبي الأمامي مميزات كبيرة وملموسة مقارنة بالتقنيات المعروفة سابقًا. يعد التثبيت الميكانيكي الفوري للركبة أحد الفوائد التي أظهرها المختصين في القطاع الصحي لأنه يسمح بإعادة التأهيل المبكر ويتم أيضًا تعزيز الشفاء الذاتي للتمزقات واستعادة الحساسية العميقة بالإضافة إلى ذلك لا حاجة الى أخذ أوتار أو ترقيع من المريض نفسه كما أنها لا تأخذ وقت كبير ولهذا يكون التحكم في الألم في فترة ما بعد الجراحة أكثر دقة.

هذه المميزات هي بعض الميزات التي تبرز بين هؤلاء المرضى الذين خضعوا لهذه التقنية الجراحية المبتكرة لتمزق الرباط الصليبي الأمامي. ومن ناحية أخرى فإن التكلفة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة هي أيضًا واحدة من النقاط التي يقدرها المرضى أكثر من غيرها نظرًا لأن الإعاقة العملية للمريض بعد تقطيب الرباط تستغرق في المتوسط وقتًا أقل مما كانت عليه في عمليات الترميم الكلاسيكية.

تعافي الرباط الصليبي الأمامي بعد تقنية النفق المزدوج

يعتمد هذا العلاج على إمكانات التعافي للرباط الصليبي نفسه إلى جانب وضع غرسة توفر ظروف الاستقرار الأمثل للتعافي البيولوجي لتمزق الرباط المذكور.

ولتوفير شفاء ذاتي أسهل للمكون المكسور يتم تقريب أطراف إصابة الرباط الصليبي من خلال القطب و يتم تجديد الرباط نفسه من خلال إجراء دقيق والذي يسمح للخلايا الجذعية للعظم الأقرب بالاقتراب من بعضها البعض من أجل تسريع عملية التئام الرباط الصليبي.

في عملية التعافي لا يتجدد نسيج الرباط فحسب بل أيضًا الألياف العصبية الحسية التي تغيرت بسبب الإصابة وبالتالي استعادة الرباط. يوفر هذا الجانب للمرضى فرصة استعادة الحساسية الكاملة للرباط الصليبي الأمامي وبالتالي للركبة ويعد هذا الابتكار في طريقة التعافي علاج لم يتم طرحه حتى الآن.

العوامل التي يجب معرفتها للتعافي الجديد للرباط الصليبي

يعد العامل الوحيد الذي يجب أخذه بعين الاعتبار من أجل تطبيق التقنية المذكورة أعلاه لعلاج الرباط الصليبي الأمامي التالف المحافظة على "الحيوية والقدرة الكافيتين" للتمكن من التعافي. يمكن إجراؤها خلال الأسابيع الأولى بعد إصابة الرباط مباشرة لذلك يوصى بتطبيق التقنية الجراحية خلال الأسابيع الثلاثة الأولى بعد الإصابة.

و لا يمكننا أن ننسى أن الإصابة يمكن أن يكون لها نطاق مختلف حسب شدة الاصابة ويمكن أن تكون إصابة الرباط الصليبي الأمامي مصحوبة بإصابات الغضروف الهلالي وإصابات عظام الغضروف و إصابات الأربطة الأخرى وما إلى ذلك.

بالإضافة إلى ذلك ، فقد ثبت أنه في مواجهة ذات الإصابة هناك أشخاص يعانون من الالتهاب لا يستجيبون للعلاج ويكون غير متناسب كيميائيا وحيويا معهم لذلك يجب الانتباه وزيارة الطبيب المتخصص.

متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP