التهاب المفاصل: الأعراض والعلاج والوقاية

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

التهاب المفاصل: الأعراض والعلاج والوقاية

ضمن تصنيف الأمراض الروماتيزمية التي تؤثر على الجهاز الحركي للمريض يمكننا إبراز التهاب المفاصل باعتبارها أحد أكثر الأمراض شيوعًا.

سنشرح في هذا المقال كل شيء عن هذا المرض الذي يصيب الكثير من الناس و ستجد كل ما تحتاجه أو قم بالتواصل مع متخصصين جراحة اليد والمعصم في مدريد لتقديم الاستشارة الخاصة.

ما هو التهاب المفاصل؟

ترتبط عظام أجسامنا في نهايتها بكبسولة مشتركة تحتوي على سائل زليلي تسمح هذه الكبسولة الغضروفية التي تحيط بالمفصل بالارتباط مع العظام والحركة معا ويعد التهاب المفاصل مرض روماتيزمي يصيب الغضروف المحيط بالمفاصل مسبباً الألم والتصلب.

أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا

يمكننا أن نشير إلى أنواع مختلفة من التهاب المفاصل حسب منطقة الاصابة بهذا المرض.

التهاب مفاصل اليدين

يعد النوع الأكثر شيوعًا من هشاشة العظام: فهو عمومًا له عامل وراثي مهم ويؤثر على كثير من النساء ويبدأ في التطور من خلال المفصل حتى يصل إلى كامل اليد ويكون الألم الناتج أكثر حدة في البداية ويقل عندما تتشوه اليد وتظهر العقد ومع ذلك فإن العواقب الجمالية ليست خطيرة على الإطلاق مقارنة بصعوبة أداء الأنشطة اليومية مثل الكتابة.

التهاب مفصل الركبة

تعد هشاشة العظام في الركبة بالإضافة الى هشاشة عظام اليدين من أكثر الأمراض شيوعًا لدى المرضى الذين يعانون من أمراض الروماتيزم.

تحدث عادةً بسبب شيخوخة المفاصل وقد يظهرأيضًا إصابات أو تآكل مفرط للمفصل كما يحدث في حالة الأشخاص الذين يمارسون بعض الألعاب الرياضية أو الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

التهاب مفصل الورك

يتطور مع تقدم العمر ويسبب الألم عند المشي وصعود السلالم والوقوف لفترات طويلة من الزمن وينعكس الألم بشكل عام في الفخذ والركبتين والأرداف والفخذ وكما يمكن أن يسبب أيضًا صعوبات في الأنشطة اليومية مثل الانحناء لربط أربطة الحذاء.

التهاب الفقرات القطنية

يؤثر هذا النوع من هشاشة العظام على فقرات المنطقة القطنية من العمود الفقري (L1 - L5) التي تقع في منطقة أسفل الظهر حيث يشعر المريض بالألم في أسفل الظهر على الرغم من أنه يمكن أن يمتد إلى المناطق المعالجة بالاشعة بواسطة الأعصاب التي تمر عبر هذا الجزء من العمود الفقري مثل الأرداف والساق.

التهاب مفاصل الفقرات العنقية

تؤثر هشاشة الفقرات العنقية على الفقرات الموجودة في المنطقة العنقية من العمود الفقري (C1 - C7) والموجودة في قاعدة الجمجمة فهي المسؤولة عن إعطاء المرونة والحركة للرقبة لذلك يمكن بسهولة الخلط بين أعراضها وألم الرقبة.

التهاب المفاصل المشتركة

تحدث هذه الإصابة بسبب تآكل الغضروف في المفصل المشترك ومن أكثر الأعراض شيوعًا عند المعاناة من هشاشة المفاصل المشتركة هو ألم الفقرات القطنية المزمن وتضخم القناة الشوكية وفي الحالات الشديدة سيخضع المريض لعملية جراحية ذات تدخل بسيط من أجل هشاشة المفاصل المشتركة القطنية وتسمى بانحلال الجذور.

أسباب وعوامل الخطر لالتهاب المفاصل

لا يوجد أسباب محددة لكيفية بدء التهاب المفاصل ولكن هناك بعض عوامل الخطر المرتبطة بظهوره:

  • العمر: يحدث التهاب المفاصل بعد سن الخمسين لذلك يمكننا تحديد أن الشيخوخة عامل حاسم في هذا المرض بشكل واضح.
  • الجنس: تتأثر النساء أكثر بتطور كلاً من التهاب المفاصل كما هو الحال في بعض الأمراض الروماتيزمية الأخرى خاصة بعد انقطاع الطمث.
  • علم الوراثة: يعد ثالث أهم عامل حيث يحدث التهاب المفاصل بشكل متكرر عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي بذلك.
  • نمط الحياة: أخيرًا يمكن للأنشطة التي يقوم بها الشخص أن تساهم في ظهور الأمراض الروماتيزمية: ويمكن أن تتسبب الرياضة المفرطة والخمول والوزن الزائد بظهور التهاب المفاصل.

الأعراض الرئيسية لالتهاب المفاصل

هناك أعراض تتطور بشكل خاص وفقًا لنوع التهاب المفاصل وعلى الرغم من وجود أعراض معينة بشكل عام مشتركة بين جميع الأنواع وتتكرر في المناطق المختلفة المصابة بالمرض.

في المرحلة الأولية ، يمكن ملاحظة آلام المفاصل وتشققها عند القيام بحركات في المنطقة المصابة (اليدين والركبة والورك إلخ) هذا الألم عادة يخف أو يزول عند الراحة.

بينما عندما يتطور المرض يكون الألم مزمنًا (مع فترات من الخمول) ولا يتوقف عند الراحة.

التشخيص وعلاجات تخفيف التهاب المفاصل

كيفية معرفة الإصابة بالتهاب المفاصل؟ لإجراء التشخيص والإجابة على هذا السؤال من المهم أن يكون لديك طبيب متخصص ليقوم بتحليل التاريخ الطبي ويهتم بالفحوصات السريرية ذات العلاقة لاكتشاف الأمراض الموجودة ومدى شدتها.

بمجرد إجراء الفحوصات السريرية وتحديد التاريخ الطبي للمريض قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات أشعة سينية لتأكيد التشخيص وتقييم العلاجات الممكنة.

العلاجات الحالية لالتهاب المفاصل

في الوقت الحالي لا يوجد علاج لهذا المرض حتى الآن ولكن ما يتم علاجه هو ألم التهاب المفاصل وبالتالي يمكننا أن نشير إلى 4 أنواع من العلاجات للألم الناجم عن التهاب المفاصل:

  • مضادات الالتهاب ومسكنات الآلام سريعة المفعول لتقليل الألم والتورم.
  • علاجات الخلايا الجذعية لالتهاب المفاصل حيث تساعد هذه الطريقة بشكل كبير في علاج أمراض المناعة الذاتية
  • العلاج الدوائي طويل الأمد لتحسين تكوين الغضروف وإبطاء تقدم المرض.
  • الجراحة لتحسين أو استبدال المفصل باستخدام المفاصل الصناعية.

بغض النظر عن علاجات تخفيف الألم الناتج عن التهاب المفاصل فإن التشخيص المبكر والوقاية ضروريان لتحسين نوعية حياة المريض.

كيفية الوقاية من التهاب المفاصل: نصائح يومية

من الضروري البدء في العناية بصحة المفاصل مباشرة خاصة إذا كان هناك عوامل خطورة للإصابة بالتهاب المفاصل.

ومن أفضل طرق الوقاية من هذا المرض وغيره من أمراض العظام والمفاصل هو اتباع أسلوب حياة صحي مع التركيز على النصائح التالية:

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي مليء بالفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية: مثل الكالسيوم وفيتامين د.
  • عدم إجهاد المفاصل.
  • تجنب الخمول والقيام بإجراء تمارين الإطالة والتمارين الهوائية التي تقوي الجهاز الحركي.

من المهم أن تبدأ بإجراءات الوقاية في أسرع وقت ممكن ولهذا السبب نوصي بوجود متخصص حيث يمكنه متابعة المريض في مرحلة مبكرة لأن هذا هو ما سيحدث الفرق في تطور المرض.

هل لديك المزيد من الأسئلة حول التهاب المفاصل؟ اترك لنا رسالتك وسيتصل بك أحد المتخصصين من فريقنا في أقرب وقت ممكن.  

متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP