التهاب الغشاء المفصلي: الأسباب والعلاجات

سيساعدك خبراؤنا على فهم العديد من الأمراض التي نعالجها عادةً في عياداتنا وكيفية تجنبها أو علاجها.

التهاب الغشاء المفصلي: الأسباب والعلاجات
يعد التهاب الغشاء المفصلي إصابة شائعة خاصة عند الرياضيين والمرضى الذين يعانون من أمراض التمثيل الغذائي. لا يعد مرضًا خطيرًا لكن العلاج غير الكافي يمكن أن يجعله مرضًا مزمنًا يؤثر على حياة المريض.سيتم التطرق إلى كيفية التعرف على هذه الإصابة وعلاجها.
ما هو التهاب الغشاء المفصلي؟
يعد التهاب الغشاء المفصلي مرض يسببه التهاب الغشاء الزليلي الذي يغطي المفاصل ويحتوي هذا الغشاء على السائل الزليلي الذي يعمل كمواد تشحيم تعمل على منع إحتكاك المفاصل.
في هذه الحالات يتكاثف الغشاء الزليلي و تتشكل المزيد من الأوعية الدموية نتيجة لذلك مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف في المفصل.
أسباب التهاب الغشاء المفصلي
لالتهاب الغشاء المفصلي أسباب متنوعة جداً ولكنها ترتبط عادةً بإجهاد المفصل فإن الاصابات أو الأنشطة التي تنطوي على تأثير مفرط على المفاصل هي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا.
وهناك سبب آخر لالتهاب الغشاء المفصلي هو الالتهابات التي تسببها البكتيريا التي تخترق الحاجز الزليلي أثناء الجراحة.وأخيرًا ، يمكن أن يتسبب إنتاج حمض البوليك فوق المعدل الطبيعي في ظهور رواسب بلورية في المفاصل و تسبب التهاب الغشاء المفصلي.
أما في حالة مرضى المناعة الذاتية مثل الصدفية أو التهاب المفاصل الروماتويدي يكون تطور التهاب الغشاء المفصلي أكثر شيوعًا أيضًا.
أعراض التهاب الغشاء المفصلي
قد تختلف أعراض التهاب الغشاء المفصلي باختلاف الخصائص العامة للمريض فمن الشائع ظهور التهاب في منطقة المفصل نتيجة تراكم السائل الزليلي وفي هذه الحالات قد يكون هناك ارتفاع في درجة الحرارة في منطقة المفصل وذلك بسبب الالتهاب ويعاني مرضى التهاب الغشاء المفصلي عادةً من ألم شديد في المنطقة مما يسبب تيبساً و عجز في الحركة ويؤثر بشكل مباشر على أداء الأنشطة اليومية.
أنواع التهاب الغشاء المفصلي
عتماداً على سبب التهاب الغشاء المفصلي ومدته يمكن إجراء تصنيف أولي بين التهاب الغشاء المفصلي الحاد والذي يظهر بشكل مفاجئ ويكون بسبب الاصابة والتهاب الغشاء المفصلي المزمن الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر ولا يزول الألم حتى عند الراحة.
بالنسبة للأنواع الأكثر شيوعًا من التهاب الغشاء المفصلي يمكن التمييز بين عدة أنواع: التهاب الغشاء المفصلي الخلقي الذي يحدث عند طي أنسجة الركبة وهذا ما يسبب يسبب الالتهاب. في حين أن التهاب الغشاء المفصلي الناجم عن الاصابة يحدث نتيجة السقوط أو الاصابة .ومن ناحية أخرى يرتبط التهاب الغشاء المفصلي الروماتويدي بالأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. واخيراً التهاب الغشاء المفصلي المعدي يحدث بسبب وجود الفطريات أو البكتيريا في المفصل.
تشخيص التهاب الغشاء المفصلي
عادة ، لا يكون تشخيص التهاب الغشاء المفصلي معقدًا للغاية ويمكن اكتشافه من خلال الفحص اليدوي، حيث يتم استكشاف المفصل المصاب يدويًا. قد يكون هذا الاختبار مصحوبًا باستخراج السائل الزليلي لتحليله لاحقًا.
في بعض الحالات ، من الضروري إجراء اختبارات أكثر تعقيدًا ، والتي يمكن أن تعطي مزيدًا من المعلومات حول مدى الإصابة. بعض الاختبارات الأكثر شيوعًا هي التصوير بالرنين المغناطيسي أو الموجات فوق الصوتية للعضلات الهيكلية. ستوفر فحوصات التصوير هذه معلومات بشكل تفصيلي.
علاج التهاب الغشاء المفصلي
تكون بداية علاج التهاب الغشاء المفصلي بالالتزام بالراحة وأخذ مضادات الالتهاب وتطبيق علاجات البرودة والحرارة. وفي بعض الحالات يكون من الضروري إجراء ثقب لإزالة السائل الزليلي لتقليل الالتهاب وما ينتج عنه من ألم للمريض.
أما في حالة الألم الشديد سيتم استخدام الطب الرياضي لحقن الكورتيكوستيرويد مباشرة في المفصل مما يخفف الألم بشكل كبير ويحسن الحركة في المنطقة المصابة لهذا سيكون من الضروري وجود متخصصين في الطب الرياضي. تمتلك عيادة الطب الرياضي لدينا في مدريد العلاجات الأكثر تقدماً وابتكاراً لعلاج هذا النوع من الإصابات والأمراض حيث يعد إعادة التأهيل بالموجات فوق الصوتية طريقة فعالة للغاية دون التسبب في أي آثار جانبية لجميع المرضى تقريبًا ويزداد الطلب حاليًا على هذا النوع من العلاجات لعلاج الإصابات الرياضية. بالإضافة إلى ذلك تتوفر خدمة الطب الرياضي في مدريد في الطوارئ التي تعمل على مدار الساعة في مستشفى كيرون سان خوسيه في مدريد.
واخيراً، في بعض الحالات يوصي الطبيب المتخصص بالعلاج الطبيعي لمساهمته بتقوية المفصل وإعادة امتصاص السائل الزليلي.
كيفية الوقاية من التهاب الغشاء المفصلي
يمكن تقليل خطر الإصابة بالتهاب الغشاء المفصلي في كثير من الحالات وذلك باتباع بعض الإرشادات المهمة.
اولاً، من المهم الحفاظ على نظام غذائي صحي وتجنب الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بحمض البوليك لأنها تتسبب في تكوين رواسب بلورية في المفاصل. وكما يُنصح بممارسة الرياضة باعتدال وهذا يساعد في الحفاظ على المفاصل بحالة جيدة وتقوية العضلات وهنا من الضروري تجنب الرياضات ذات التأثير المتكرر والتي تضغط على المفصل.
و من المهم الذهاب إلى مركز متخصص بالطب الرياضي في مدريد عند ظهور أي من الأعراض وذلك لاختيار العلاج المناسب و لتجنب الإصابة المزمنة. واخيراً ، من الضروري اتباع بعض إرشادات الحياة الصحية للحفاظ على المفاصل في حالة جيدة.  

متخصصون في جراحة العظام والمفاصل ذات التدخل الجراحي البسيط

احجز موعدك مع فريقنا واحصل على تشخيص متخصص لعمودك الفقري.

TOP